سرى ليلا

سري ليلا : تغريدة ترامب ام عصا موسى

وليد الزهراوي

 

الشعب السوداني كله في حالة ترقب لكبسة زر وبضع كلمات تظهر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر من الرئيس الامريكي دونالد ترامب مفادها رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب..

القائمة التي كانت تمثل الشماعه للنظام الفائت واثارها على اقتصادنا وتأخرنا وتخلفنا وتقهقر بلادنا من دوله ريادية الى دولة متخلفه من رجل افريقيا الأول الى رجل افريقيا المريض ..

رجل افريقيا المريض اعيته سياسات الاسلاميين الذين جعلوا السودان ماوى لكل مطلوبي العداله الدولية امثال بن لادن وكارلوس وقيادات حماس وليت الامر كان من منطلق ديني ولكنه للأسف تجارة وسمسرة كل من يدفع لحكومة الانقاذ يوفر له المأوي فالحكومة السابقه كانت تسترزق وتبتز المطاردين وتخدع الشارع بشعارات الدين وادخلت البلاد في نفق مظلم نتاجه حبسوالبلاد حتى تهاوت بنياتها التحتية واحدة تلو الاخرى..
قائمة البؤس التي وضعتنا فيها امريكا اصبحت بفضلها سككنا الحديديه كسيحه وسودانير بلا جناح بعد ان كانت تجوب المعموره والخطوط البحرية تحولت الى خردة بيعت بواخرها في وضح النهار..

قائمة الشر التي وضعنا فيها لاتشبه شعبنا الطيب المتسامح صاحب الخلق والتدين الفطري قائمة جعلت اقتصادنا يتردى ويموت بسبب عزلتنا الدولية وتتضعضع قيمنا واخلاقنا وحتى انسانيتنا..

بعد ان استلم التوريدة واعلن التغريدة ليت كل القيود التي كانت تكبل اقتصادنا تزول ليتنا لانسمع باي اشتراطات جديدة وابتزاز يشترط التطبيع لان في هذه الحاله سيصبح الغرض تركيعا وتجويعا لاسلاما وتطبيعا..

القائمة التي وضعنا فيها الكونغرس لاتكفي تغريدة ترامب لازاحتنا منها نعلم انه الجهة التنفيذية الاولى في الولايات المتحدة الامريكية ولكن الامر يحتاج لتشريع منصوص من الكونغرس حتى تطمئن قلوبنا..

الحالمين الذين يعتبرون تغريدة ترامب هي عصاة موسى لتنقلنا من ضنك العيش الى الرفاهية والنعيم اقول لهم لن نبارح مكاننا ولن يبارح اقتصادنا محله الا بالعمل والانتاج فنحن الدوله الاولى في العالم بشرط ترك الكسل والتوجه للعمل وتشغيل المشاريع والمصانع وتفعيل كل الخير الذي سيجلبه لنا الخروج من قائمة البؤس الى عمل دؤوب وطاقات تفجر لنقول اننا رجل افريقيا الاول وسلة غذاء العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى