الأخبار

عائشة تؤكد اهتمام الدولة بشريحة ذوي الإعاقة

الخرطوم: شذى الصويم

 

أكدت عضو مجلس السيادة الانتقالى عائشة موسي اهتمام الدولة بشريحة الأشخاص ذوي الإعاقة،
وطالبت خلال مخاطبتها امس بصالة المعلم الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر دعم التعليم الدامج والعزلي للأشخاص ذوي الإعاقة الذى تنظمه وزارة التربية والتعليم ومنظمة اليونسكو مكتب الخرطوم بحضور أعضاء من المجلس السيادي االانتقالى ووزراء وسفراء ومنظمات وطنية وممثلين لادارات التعليم للأشخاص ذوي الإعاقة بالولايات طالبت بضرورة دمج هذه الشريحة في المدارس والمجتمع.
وشددت عائشة على ضرورة الاهتمام باحتياجاتهم وحشد الدعم المجتمعي لمناصرة قضاياهم، مضيفة أن مجلس السيادة الانتقالى اقترح أهمية تمثيلهم فى المجلس التشريعي
وعبرت عن سعادتها بانعقاد هذا المؤتمر، قائلة إنه أعظم مناسبة من المناسبات التى شاركت فيها مؤخراً.
ودعت عضو مجلس السيادة الانتقالى إلى ضرورة تضمين التوصيات التى يخرج بها المؤتمر للقضايا الملحة التى تهم ذوي الإعاقة مثل قضية الدمج فى المجتمع.
وقال البروفسير محمد الأمين التوم وزير التربية والتعليم إن المؤتمر يكتسب أهميته من إعلانه للجميع للتهميش الذى طال ذوي الإعاقة فى الحقبة السابقة، مضيفاً أن وزارة التربية ليس لديها معلومات دقيقة عن تعداد ذوي الإعاقة لذلك لابد من إدراجهم فى التعداد السكاني لمعرفة تعدادهم الحقيقي.
وأوضح أن مسألة دمجهم فى المدارس لاخلاف حولها غير أن معظم المدارس فى الولايات غير مؤهله لاستقبالهم، مشدداً على أهمية التعاون والتنسيق بين المركز والولايات والخروج برؤية مشتركة لتأهيل المدارس لاستقبالهم.
وأكد سعيهم لادراج الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن ميزانية العام المقبل.
واكد الدكتور بافيل كروبكين الممثل المقيم لليونسكو فى الخرطوم ضرورة تضافر الجهود للعمل مع ذوي الإعاقة، مضيفاً أن الاحتياج كبير وأنهم فى اليونسكو يقدرون الجهود التى تقوم بها وزارة التربية والتعليم، مشيدا بالتعاون المشترك بين اليونسكو والوزارة والمساهمات المنتظره من السفيرين الإيطالي والاسباني.
فيما دعا الدكتور عمر القراى مدير المركز القومى للمناهج والبحث التربوي للتمييز الايجابي لذوي الإعاقة، مطالباً بتعديل القوانيين والمناهج ومراعاتهم فى الامتحانات، مبينا انهم سيعملون على وضع توصيات المؤتمر موضع التنفيذ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى