أعمدة الرأي

رئيس التحرير يكتب : تعظيم سلام لديوان الزكاة

مامون علي فرح

مع الامين العام لديوان الزكاة الاتحادي مولانا احمد عبد الله عثمان و الاستاذ النور مصطفي امين زكاة ولاية الخرطوم كانت رحلة مابين الارض والانسان في بطانة الخير وقد خيل لي ان لاعودة الي احضان العاصمة المثلثة لما رايناه من تمدد الارض وتفرق الانسان هنا وهناك .
في سيارتنا التي تنهب الارض علي حكاوي الدكتور مامون مدير خطاب الزكاة بولاية الخرطوم والاخ عبد الله عثمان صاحب القفشات او كما يقول اهلنا المصريين ( افهات ) ضاحكة ومداخلات زميلي وليد عبد الباقي الصحفي بصحيفة المواكب كان التوهان وحالة الاطمئنان الدائمة التي يبعثها الاخ عبد الله باستمرار .

رغم طول الرحلة و استمرارها لساعات النهار وجزء من الليل الا ان الخلاصة كانت بفرحة كبيرة ومعرفة جوهرية لعمل اتيام الزكاة الشاق في جباية زكاة الانعام والمعاناة الحقيقية التي تجدها هذه الاتيام في اخذ الزكاة واعادة توزيعها لاهالي المنطقة .
وجوه باشة فرحة استقبلتنا في كل مكان حللنا فيه في بطانة الخير مناطق لم يكن لي زيارتها لولا ..هذا الحدث الكبير ونحن نقف بصورة حقيقية بعيدا عن المكاتب المكيفة والمكندشة علي مشروع كبير بذل فيه الاخوة في ديوان الزكاة مجهود يستحق وسام النيلين من الطبقة الاولي لكل العاملين بديوان الزكاة لمجهودهم المقدر والزكاة تستشرف عهدا مغايرا منذ تولي مولانا احمد عبد الله عثمان الذي انتهج نهحا ميدانيا يحسب له للوقوف علي تفاصيل عمل اتيام الزكاة خصوصا في ولاية الخرطوم .
الرحلة عالقة بالاذهان فهي اكدت بما لايدع مجال للشك مجهودات اتيام الجباية في العمل الميداني وتحملها للكثير من المصاعب في سبيل تحقيق شعار الزكاة وتحقيق مقاصدها .
شكرا ديوان الزكاة لهذه الفرصة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى