الأخبار

السودان: الجبهة الثورية تحذر من هشاشة مؤسسات الفترة الانتقالية

الخرطوم : نقلا عن صحيفة اول النهار

 

حذرت الجبهة الثورية من تحديات داخلية وخارجية تجابه اتفاق السلام ممثلة في هشاشة مؤسسات الفترة الانتقالية، والقوة غير الراغبة في الانتقال الديمقراطي.

وكشف رئيس الجبهة الثورية د. الهادي إدريس في منبر أول النهار حول اتفاقية السلام تحديات التطبيق على أرض الواقع امس عن تكوين مجلس شراكة لمعالجة التشاكس بين شركاء الفترة الانتقالية، ووصفه بأنه صمام امان لكل الأطراف الموقعة على اتفاق السلام.

من جانبه قال رئيس مسار الوسط التوم هجو ان الاتفاق ذو اوجه متعددة ولاول مرة ياتي اتفاق اسماً على مسمىٍ لأول مرة شامل وكامل لانه خاطب كل الملفات الموجودة الان ،لافتاً الى ان ما حدث في جوبا تطور كبير في التفكير والقيادة.

وأشار رئيس مؤتمر البجا
اسامه سعيد إلى وجود تحديات تواجه مسار الشرق ،داعياً لاهمية التوصل لاتفاق في الشرق الذي اضحى قابل للانفجار،

وأكد رئيس مسار الشرق خالد إدريس إن اتفاق جوبا شامل بدليل انه مرجعية بالوثيقة الدستورية، ودعا إدريس كل مكونات الشرق إلى عقد مؤتمر تشاوري وهو مكمل لما بدا في جوبا.

وقال رئيس التحالف السوداني إن نتائج الاتفاقيات كتيرة بدأت في عام 1973 وانتهاء باتفاق سلام جوبا في 2020،. وأشار إلى أنها حاءات في ظل كثير من التحديات.

وقال كبير مفاوضي حركة جيش تحرير السودان نور الدائم إن اتفاقية السلام تاريخية ونموذج قديم بدأت من حيث الأطراف المكونة له، وأشار إلى أن الاتفاق وضع مل الشعب السوداني على المحك وخاطب كل القضايا

وأكد الناطق الرسمي محمد ذكريا ان الاتفاق ليس ملك للأطراف الموقعة على السلام وانما لكل السودانيين، ولابد من التعريف به وبنصوصه.
وأوضح أن الاتفاق خاطب كل القضايا الأساسية بما فيها المناطق المازونة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى