الرياضة المحلية

مسدار : نزاع التقراي يهدد أمن السودان

الخرطوم سيلو نيوز

الخرطوم ٣٠ نوفمبر ٢٠٢٠

كمال محمود النعيم

*في محاضرة بمركز مسدار*: *النزاع في إقليم تقراي له جذور سياسية، ويهدد الاستقرار في إثيوبيا والدول المجاورة*… *أوضاع اللاجئين تفرض عبئا على السودان*.
نظم مركز الدراسات السوداني (مسدار)، أمس السبت 28 نوفمبر 2020؛ محاضرة عن النزاع في اقليم تقراي الإثيوبي وتداعياته الإقليمية؛ تحدث فيها الأستاذ ياسين أحمد بعقاي؛ مدير المعهد الإثيوبي للدبلوماسية الشعبية بالسويد. أوضح ياسين احمد أن الصراع ذو أبعاد متعددة، وأن الجبهة الشعبية لتحرير تقراي استخدمت القوة لفرض رؤيتها وحل الخلافات السياسية مع الحكومة الفيدرالية. واضتف ياسين أحمد أن الجبهة الشعبية لتحرير تقراي تجاوزت الخطوط الحمراء باستخدام العنف والاعتداء على أكبر قاعدة عسكرية للجيش في شمال البلاد. وأوضح ياسين أحمد بان الجبهة الشعبية لتحرير تقراي كانت تحكم البلاد خلال 27 عاما وأنها لم تستطع التحاور مع حلفائها السابقين في الجبهة الحاكمة، وخصوصا حزب الازدهار الذي يقود رئيس الوزراء ابي أحمد. وأشار ياسن أحمد أن تهميش جبهة تحرير تقراي للآخرين حتى المتحالفين معها وعدم تجاوبها مع المطالب الشعبية للإصلاح السياسي أدى إلى عزلتها السياسية، ومن ثم افى طريق مسدود دفعها الى استخدام القوة. وقال ياسين أحمد أن المعطيات الحالية تشير إلى عزم الحكومة الفيدرالية على إنفاذ القانون وإنهاء السيطرة العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير تقراي، كما أن الحكومة الفيدرالية ترفض التفاوض مع الجبهة وترفض التدخلات الخارجية وتعتبر النزاع شأنا داخليا. …وقال ياسين أن أوضاع اللاجئين مصدر قلق للمجتمع الإنساني الدولي وتفرض أعباء على السودان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى