الرياضة المحلية

الشارع الرياضي

سيلو نيوز

الخرطوم ١٢ ديسمبر

سيلو نيوز : محمد احمد دسوقي

روح الهلال الرياضيه تبدد ظلام العصبيه المريخيه

لجنه التطبيع ترفض العداء وتتمسك باخلافيات النادي بعدم الدخول في معارك اداريه واعلاميه

رغم اجواء العصبية العمياء التي تسود الساحة الكروية والتي تجاوزت المكايدات علي المستوي المحلي باعلان الوقوف صراحة ضد الهلال الذي يلعب باسم الوطن واطلاق التمنيات بهزيمته في سلوك يعكس ضغف الروح القومية ويرقي لدرجه الخيانة الوطنية لانه من غير المعقول ان تساند فربق اجنبي وتتمني له الغوز علي فريق بلدك الذي تعتبر انتصاراته انتصار للسودان وليس لناديه الذي هو وجماهيره جزء من وطن يفترض في كل من ينتمي اليه ان يفرح لانتصارات انديته ولا يستهزئ بها ويستفزها وكانه ينتمي لبلد اخر وليس لهذه الارض التي ولد بها وترعرع علي اديمها واكل من خيراتها ووفرت له التعليم والعلاج وفرص العمل لياتي في نهايه الامر
ليقف ضد اندية وطنه ويناصر الاجانب في مشهد يعتصر القلوب الما وحزنا علي مواطن يتنكر لسودانيته
ارضاء لعصبيته ونكايه في نادي ينافسه في ميدان الرياضه والذي يعتبر من اشرف الميادين في مختلف المجالات

* وفي اوج ظلمة التطرف المقيت هناك اشراقات تضئ سماء الساحة الكرويه تؤكد ان الهلال العظيم بخير وان رجاله متمسكون بمبادئ التنافس الرياضي الشريف وبقيم واخلاقيات الرياضة التي تدعو للاخاء والصداقة والمحبةويرفضون العصبية والعداء وزرع الكراهية في مجتمع اذا خلا من المحبة تحول الي غابه البقاء فيها للاقوي والاشرس وليس للاكثر مهاراه وفنا وروحا رياضية ، وكان اول من بدد ظلمة التطرف المريخي مجلس تطبيع الهلال بموافقته علي اداء النادي
الاحمر لمباراتة الافريقية امام بطل الكونغو بالجوهرة دون الالتفات لحملات الهجوم والاساءه التي وجهت له بعد تعاقده القانوني مع نجوم المريخ الثلاثه ابو عشرين ورمضان والرشيد كما انه لم يرد علي اكاذيب نجم المريخ التش الذي قال ان اصابتة سببها انزلاق قدمه في حفره باستاد الهلال وليس نتيجه اعتداء الاعب الكنغولي وهو حديث هدفه تحميل الهلال مسوؤلية اصابه نجم المريخ التي هي قضاء وقدر، كما تجاوز مجلس التطبيع ما جاء في العنوان الرئيس لاحدي الصحف المريخيه والذي تقول فيه :هديه يوغنديه تنقذ الفرقه السوباطيه : رغم ان هذا العنوان
يعتبر تاكيد علي ان الهلال لم ينتصر بجهده وقدراتة وان بطل يوغندا هو الذي مهدله الطريق للفوز بالهدية المعتبره ولولاها لخرج الهلال متعادلا او مهزوما وهو ما يتمناه من كتبو الخبر ووضعو العنوان،
ورغم ذلك تجاوز المجلس عن الاساءه والاستهداف والاتهامات وتصرف بما تمليه عليه مسؤوليته الرياضية والوطنية والاخلاقية بالموافقه علي اداء المريخ لمباراته القادمه امام انيمبا النيجيري بالجوهره لانه اكبر من الدخول في معارك انصرافية لا يمكن ان ينحدر اليها من يقودون النادي الاكبر والاعظم في مسيره الكرة السودانية بتاريخه الوطني ومجده الرياضي ومكانته الاجتماعية والثقافية، كما تمثلت الاشراقات الهلالية في تغريدة المهندس رامي عضو لجنه التطبيع ومقرر لجنه العضوية ورئيس لجنه الدار الذي
قال في تغريدة له: من اكثر اللحظات
حزنا في كره القدم الهزيمة واصابات الملاعب،فالاولي ترهق القلب والثانية تقطع الانفاس وتحرم الجماهير من المتعة والابداع ، خالص التمنيات للكابتن احمد التش لاعب المتخب الوطني والمريخ بعاجل الشفاء وتمام العافية والعودة للملاعب في اسرع فرصة ، فهل هناك اجمل من هذه الروح الرياضية التي ابداها رامي تجاه لاعب المربخ التش وهو القيادي بمجلس تطبيع الهلال الذي يعتبر المريخ منافس ناديه اللدود ، والاجمل ان هذه التغريدة المعطرة باريج الروح الرياضية قد جاءت بعد حملات استهزاء وهجوم تعرض له الهلال ولكنها لم تجعل رامي يتراجع عن تمنياته بالشفاء للتش رغم محاوله الاعب تحميل الهلال مسوؤليه اصابته دون ان تكون له يد في ذلك، ثم تواصلت الاشراقات الهلالية
برسائل المحبه وامنيات التعافي للتش من نجوم الهلال محمد عبد الرحمن وابوعاقله وعبدالروؤف وياسر مزمل في موقف يعكس روح المحبة التي تربط لاعبي الهلال بالمريخ دون ان تتاثر بما يتعرضون له من هجوم واستفزاز

خلاصه القول
لله دركم يا اهلة وانتم تضربون المثل
في الروح الرياضية والتمسك بقيم الرياضة في البعد عن العصبية بالموافقه علي اداء المريخ لمبارياتة الافريقية بالجوهرة وبالدعوه لشفاء
نجم المريخ التش لتوطيد علائق الاخوه والصداقه والتي لاتتاثر بالتنافس داخل الملعب والذي
يكون الفوز فيه للافضل اداء والاكثر جهدا وليس
لمن يهاجم ويسئ ويكيل الاتهامات والتي سترتد اليه لان المكر السئ لا يحيق الا باهله .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى