المنوعات

الصدفة تقود لمفاجاة مذهلة في قبر عبد الحليم حافظ

الاخبار : سيلو نيوز

كشف محمد شبانة نجل شقيق الفنان المصري الراحل عبد الحليم حافظ، مفاجأة حول جثمان العندليب الأسمر، وهي أنه لم يتحلل رغم مضي كل تلك السنوات على دفنه. وأوضح «شبانة» أنه منذ سنوات كان يرغب في تحصين مقبرة عمه من المياه الجوفيه، وقال: ذهبت بصحبة آخرين إلى المقبرة التي دُفن بها عمي عبدالحليم حافظ، بعد حصولى على فتوى من دار الإفتاء بأن الموتى يعاملون معاملة الأحياء، وبالتالي لا مانع من فتح المقبرة وتحصينها من المياه الجوفية بالمنطقة والتي تضررت بسببها مقابر أخرى، بالرغم من أن مقبرة العندليب الوحيدة وسط المقابر كان يقع تحتها نوعية معينة من الصخور تحول دون وصول المياه إليها ولكن «الاحتياط واجب» لمواجهة عوامل الزمن والتعرية مستقبلًا. وتابع: قررنا وقتها نقل رفات والدي وعمي عبدالحليم حافظ، إلى حجرة أخرى فارغة بالمقبرة، حتى يتم الانتهاء من بناء جدار عازل للمياه الجوفية، ليتم بإعادة رفاتهم إلى مكانهم بالمقبرة، وفي الوقت الذي نزل فيه الشيخ بصحبة عمال بالمقابر، وقفت أنا بالخارج لقراءة القرآن وتلاوة آيات من الذكر الحكيم على روح من فارقوا دنيانا. واستطرد «بمجرد نزولهم إلى المقبرة بصحبة كشافات الإضاءة، سمعت أصواتهم تهلل بالتكبير، طبعًا حصلي نوع من القلق والخوف، لقيت الشيخ طالع بيقولي تعالى هتشوف حاجة، كنت خايف أنزل لكنه أصّر على كده، وسبحان الله ولا حول ولا قوة إلا بالله شوفت وجه عبدالحليم حافظ وشعره الأسود وحواجبه دون تآكل، كأنه رايح في النوم، أو شخص بملابس كفن بيضاء لسه مدفون جديد»، وأضاف قائلًا: ودي كانت أول مرة أشوف فيها عمي عبدالحليم حافظ على الطبيعة، لأنه مات وأنا طفل صغير، وهو كان رجلًا محبًا للخير وسباقًا له دائمًا. من جانبه علق كبير الأطباء الشرعيين في مصر ورئيس مشرحة زينهم الأسبق أيمن فودة، على هذه الواقعة قائلا: إن جثة الشخص قد تبقى دون تحلل بعد الوفاة لسنوات طوال قد تصل إلى 40 عاما. وأضاف أن “أكثر شيء قد يؤدي إلى عدم تحلل الجثة إما أن تكون مدفونة في منطقة جبلية أي وسط الجبال أو في صحراء جافة لا رطوبة بها، وذلك لما يسببه ارتفاع درجة الحرارة في تجفف المياه داخل الجثة وبالتالي تقل نشاط بكتيريا التعفن التي تؤدي لتآكل الجثة”. وأشار فودة إلى أن “ظروف الدفن السابق ذكرها، والتي تساعد على بقاء الجثة دون تحلل لسنوات طوال، وصفها بأنها ظاهرة التحول المومياوي، أي تتحول من جثة إلى مومياء، أي أن الجثة بتحتفظ بنفس مكوناتها وشكلها العادي لكن اللحم يكون ناشف جدا لأنه خالي من المياه”. ونوه بأنه أيضا “دفن الجثة في وسط المياه قد يؤدي على المدى البعيد إلى الاحتفاظ بنفس ملامحها ولكن تصبح رخوة محاطة برغاوي بيضاء تشبه رغاوي الصابون، وهي ظاهرة تسمي بالتصبن”. وبحسب وصف كبير الأطباء الشرعيين الأسبق، “الأملاح الموجودة في الماء تتفاعل مع أملاح الجسم وتحتفظ بنفس شكل الجثة وتحافظ على قوامها لكن في حالة رخوة وليست متيبسة كما يحدث في الحالة السابق وصفها”.

عن اخبار اليوم المصرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى