أعمدة الرأي

قرص الشمس : التلاعب بالامنيات

مأمون على فرح

لا جديد يمكن أن تحمله قائمة الحرية والتغيير التي دفعت بها إلى رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك.
لقد وضح بما لايدع مجالا للشك النية الواضحة لجعل الفترة الانتقالية فترة محاصصات واضحة رغم شروط رئيس الوزراء المسبقة عن الوزراء أهمها الكفاءة.
صراعات الحرية والتغيير الخفية في المناصب وحالات ( الزعل) في مكوناتها وصلت مداها وأصبحت متاحة في وسائل الإعلام المختلفة لكنها في النهاية تتخفي وسط كل هذا وهي تنتقد أداء الحكومة التي تقودها سياسياً .
بهذه الطريقة سوف تكون الفترة الانتقالية حتى نهايتها فترة كئيبة على الشعب السوداني الذي لايتوقع اي انفراج في أزماته المتلاحقة وأهمها الأزمة الاقتصادية التي ظهرت بوادرها بصورة واضحة الان في تظاهرات هنا وهناك وان كانت محدودة لكن ( العيار المايصبش يدوش ).
على كلن رغم ظهور علامات الحكومة الجديدة وفق تسريبات متاحة لكننا ننتظر الإعلان الرسمي لها لنعرف إلى أي مدى يمكن أن تحقق هذه الحكومة رضا شعبي أو تفاؤل نوعي وسط قطاعات الشعب، لكن يقينا فإن الحكومة القادمة مواجهة بتحديات كبيرة وآمال عراض لشعب انكوي بنار الأزمات خلال فترة طويلة وكان يتعشم في ثورته إخراجه من حاله البائس إلى حال أفضل لكن أيادي خفية تحاول التلاعب بهذه الأمنيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى