أعمدة الرأي

نصر الدين مفرح يكتب عن تكريم الرئيس المصري

أحبتي :

وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى شرف للسودان الذي انطلق بعد ثورة ديسمبر المجيدة.
لقد شرفت وتشرفت بمنحي وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من سعادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة عبر وزارة الأوقاف بمصر
وذلك للجهود التي بذلناها ولا زلنا نبذلها في ترسيخ وتعزيز منهج الوسطية المستنير .
إن هذا التكريم له ثلاث دلالات :
_ هو تكريم لكل السودانيين وللدعاة الذين ينتهجون نهج الوسطية والاعتدال ويجعل من ذلك عملاً استراتيجياً لنعزز به هذا الحصن الحصين .
_ وهو دلالة على أن المجهود الكبير الذي يقوم به الدعاة في سبيل محاصرة الفكر المتطرف ودك حصون الإرهابيين إنما هو عمل دولي وقضية أمن عالمي.
_ وان رمزية هذا التكريم تدل على أن بناء الشراكات والتعاون المشترك في مثل هكذا قضايا تعزز من فرص التعاون لمحاصرة خطاب الغلو والتشدد ويلغي خطاب الكراهية ويؤسس لعمل منظومة أمن وتحصين فكري قوي في المنطقة ويحفظ بلدينا من الغلاة خصوصاً وأن بلدينا عانا كثيراً من جماعة الإسلام السياسي والإرهابيين .
فشكراً علي هذا التكريم وهو سيلقي على عاتقنا وزملائي الدعاة والموظفين بالوزارة مسؤلية مضاعفة الجهد في تعزيز هذا المنهج الرسالي الوسطى المعتدل .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى