الأخبار

الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل تعميم صحفي

الخرطوم : سيلو نيوز

بيان مشترك
إلتقي في مساء الاحد الموافق 28/11/2021 السيد مالك عقار أير رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بالسيد محمد الحسن الميرغني نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل والذي تلقي توجيها مباشراً من السيد مولانا محمد عثمان الميرغي الذي تربطه بالدكتور جون قرنق علاقات تمتد لسنوات زاهيات إبان فترة قيادة التجمع الوطني الديمقراطي .
حيث كان حبل الوفاق و الإتفاق و التحالف بين الحزب الاتحادي الديمقراطي والحركة الشعبية تحت قيادة العملاقين الكبار مولانا محمد عثمان المرغني والدكتور جون قرنق حينها السودان كان و لايزال في مفترق الطرق بين سندان الوحدة ومطرقة الانفصال و الإنهيار إلا أن القائدين كانا يعملان بجد وإخلاص متمسكين بالوحدة والمصير المشترك لشعبنا وبلادنا .
و غيب الموت الدكتور جون قرنق و لكن لم تغيب تطلعاته و احلامه في بناء السودان الجديد ودولة المواطنة بلاتميز و تحقيق العدالة الإجتماعية و إستراتيجيته في المذج ما بين الكفاح المسلح والعمل السلمي الجماهيري و توحيد الجماهير بمختلفه ادوات نضالهم في الريف و المدن حول شعارات قديمة متجددة في ديسمبر من العام 2013 و حتي اليوم لا تزال هذه الشعارات سارية المفعول و الصلاحية.
فالتاريخ في حركة تطور مستمر والحياة السياسية تذدهر ولا تموت و بسالة بنات وابناء السودان تتجدد في كل يوم ، ولكن السودان الان في محك و قابل للإنهيار مما استشعر حلفاء الامس والممسكين بجمر القضية مع لآخرين من قوي الثورة الحية من قوي سياسية و مجتمع مدني و لجان مقاومة .
عليه و إستشعاراً لعظم المسئولية كان لقاء الأحد الموافق ٢٨ نوفمبر بين السيد محمد الحسن الميرغني نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل برئيس الحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار رئيس الحركة حيث ناقش الزعيمان قضايا الوطن وهمومه مستصحبين معهم عِبر التاريخ ودروسة و التطورات الإقليمية والدولية لقراءة المستقبل لسودان الغد .
و تم مناقشة قضايا حيوية تهم المرحلة الانتقالية و كيفية إستكمال الإنتقال الديمقراطي وتحقق شعارات الثورة و وضع أسس الحكم الديمقراطي حيث يكون الشعب مصدر إلهام لصناعة القرار وحجر زاوية في استقراره ونمائه وتطوره إلي جانب ذلك إتفق الطرفان علي ان تستمر اللقاءات بينهما مستقبلاً .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى